إسلام نيوز
وكالة الأنباء الإسلامية الروسية
17.12.2018
ФаджрВосходЗухрАсрМагрибИша
6:488:5412:2713:4415:5717:55

أصغر رهينة لدى سلطات طاجيكستان

أصغر رهينة لدى سلطات طاجيكستان
27 يوليو, 18:29

أدانت معرضة في طاجيكستان تعنت السلطات الطاجيكية في السماح بعلاج الطفل حمزة، حفيد زعيم حزب النهضة محيي الدين كبيرى، من السرطان.

حسبة المعلومات IslamNews ، إن «حمزة، البالغ من العمر أربعة أعوام، غير مسموح له بالعلاج من السرطان، وأصبح رهينة للنظام الطاجيكي».

حمزة يعاني من سرطان الجنينية، منذ عدة أشهر»، لافتا إلى أن السرطان الجنيني هو أحد الأنواع النادرة من الأورام العدوانية، ويتميز «سرطان الخصية» بالنمو السريع للورم، وتضاعف حجم الورم في 10-30 يوما.

وأكد الأطباء المتخصصون أنه «مع العلاج الصحيح والمناسب لمثل هذا السرطان، فإن نسبة البقاء على قيد الحياة عالية تتراوح بين 95 و99 بالمئة».

حالة الطفل حمزة تتفاقم يوما بعد يوم، لكنه لا يستطيع تلقي العلاج اللازم في البلاد، كما لا يستطيع السفر إلى الخارج لتلقى العلاج، بعد أن قامت السلطات الطاجيكية في أوائل عام 2015 بسحب جواز سفر والدته، بزعم أن جد حمزة محيي الدين كبيرى ووالده من الإرهابيين.

ولفت البيان إلى أن «الأجهزة الأمنية هددت أم حمزة بأنها لو غادرت البلاد فسوف يتم فتح قضية جنائية ضد والده، ويلقى في السجون، وسيكون السجن مسكنه لسنوات عديدة».

وحاولت عائلة حمزة، وفقا للبيان، مقابلة ابنة رئيس الجمهورية، آزاده رحمان، التي تعد مديرا لمكتب الرئاسة، بغرض طلب المساعدة منها في علاج حمزة خارج البلاد، لكنها رفضت المقابلة.

وقالت الحركة في بيانها، إن «حمزة أصبح ضحية العداء والكراهية والغرور لنظام الحاكم في طاجيكستان»، مضيفة: «حمزة طفل معصوم لا يفهم معنى السياسة، وربما لا يعرف أنه يوجد في العالم هذه الكلمة، كما لا يعرف ماهية الإرهاب والتطرف والخصوم السياسيين والسلطة. وعندما يكبر حمزة قد يصبح مهندسا ماهرا أو خبيرا في الاقتصاد أو طبيبا حازقا، أو حتى رجلا سياسيا. لكن الأجهزة الأمنية والسلطات الطاجيكية تحرمه من فرصة البقاء على قيد الحياة».

وأردفت: «هذا الطفل لا يسأل من السلطات عن مسير والده، ولا يطلب منهم الالتحاق به، مع أنه من حقه أن يكون رفقة أمه وأبيه، لكنه يطلب منهم أن يعطوه حقه في العلاج وفرصة البقاء على قيد الحياة».

Рейтинг@Mail.ru